صحة

أنواع وألوان إفرازات الحمل وأهم النصائح للتخلص منها

Advertising

أنواع إفرازات الحمل من أكثر ما يمكن أن تعاني منه السيدات الحوامل خلال فترة الحمل، بالرغم من أن نزول هذه الإفرازات أمر طبيعي لها في هذه الفترة، ولكنها تسبب لها الضيق والقلق، وأيضاً تسبب لها التعب، وقد تدل هذه الإفرازات على اقتراب حمل هذه المرأة، وللاِفرازات أنواع عديدة سوف نتعرف عليها في السطور التالية.

إفرازات الحمل

تتساءل بعض النساء الحوامل عن سبب نزول الإفرازات خلال فترة الحمل، حيث تتجمع هذه الإفرازات وتقف في منطقة المهبل نتيجة للتغيرات التي حدثت في الرحم، فعندما تحمل المرأه يحدث تغيرات في ملمس وشكل ووظائف الرحم

ويصبح أكثر ليونة، وهذا من ضمن أسباب نزول هذه الإفرازات، وتساعد في منع العدوى والبكتيريا التي تأتي وتتجمع في منطقة المهبل، وتنزل على هيئة إفرازات، فلا داعي لأي قلق من  نزول إفرازات، فهو أمر طبيعي جداً للحامل في هذه الفترة، وهذه الإفرازات ليست موحدة اللون والشكل، فلها عدة ألوان وعدة أشكال، سنتعرف عليها في السطور القادمة.

أنواع إفرازات الحمل

تنقسم إفرازات الحمل إلى نوعين أساسيين وهما إفرازات الحمل الطبيعية، وإفرازات الحمل غير الطبيعية، وسوف نتعرف عليهم بالتفصيل كالآتي:

إفرازات الحمل الطبيعية

  • وهي إفرازات يمكن تمييزها عن الإفرازات الغير الطبيعية، الإفرازات الطبيعية المهبلية يطلق عليها البعض اسم الثَر الأبيض.
  • هذه الإفرازات تتجمع في منطقة المهبل وتنزل من عنق الرحم، وتكون عبارة عن تجمع بكتيريا وعدوى تضمن عدم نزولها في الرحم.
  • يمكن تمييزها عن افرازات الحمل غير الطبيعية من حجمها، ويمكن تمييزها عن طريق أنها تشبه المخاط الأبيض ولكن طبقة رقيقة، ويمكن تمييزها من خلال رائحتها، ليس لها أي رائحة  ويمكن تمييزها من لونها، حيث تكون بيضاء في جميع الحالات.

إفرازات الحمل الغير طبيعية

  • حيث يمكن تمييزها عن طريق أنها تختلف في لونها ورائحتها عن الإفرازات الطبيعية، لها رائحة كريهة، ولون غريب يمكن أن يأخذ اللون الأبيض، و يمكن أن يأخذ اللون المائل للاحمرار، وهذا يشير إلى إصابتها بالعدوى المهبلية.
  • وفي هذه الحالة يمكن أن تسبب مخاطر صحية عليها وعلى الجنين ولكن يجب استشارة الطبيب على الفور إذا تم ملاحظة زيادة الإفرازات عن المعدل الطبيعي، فإذا شعرت الحامل بزيادة كمية الافرازات قبل موعد ولادتها بشهر يدل ذلك على اقتراب موعد ولادتها، وقد تحتاج إلى الولادة المبكرة.
  •  وقد يشير ذلك إلى وجود العدوى والالتهابات عند زيادة الحكة في منطقة المهبل، وعليها أن تتخذ اجراءاتها في الذهاب للطبيب إذا لاحظت زيادة رائحتها الكريهة.

ألوان إفرازات الحمل

تتخذ الافرازات عدة أشكال والوان، وكل لون منها له دلالة معينة، سنتعرف على هذه الأشكال كالآتي:

إفرازات صفراء وخضراء

يمكن أن تتخذ الإفرازات المهبلية اللون الأصفر واللون الأخضر، وفي هذه الحالة يتوجب زيارة الطبيب فوراً؛ لأنها تدل على وجود عدوى جنسية قد تضر بصحة الجنين، وفي بعض الأحيان تكون هذه الإفرازات ليس إلا تسرب بول خارج المثانة دون أن تشعر به.

إفرازات بيضاء

وهذه تعتبر من الإفرازات الطبيعية خلال فترة الحمل، وبالأخص إذا لم تكن مصحوبة برائحة كريهة، أما إذا تغير لونها بالتدريج فيتوجب عليها زيارة الطبيب لأنه يوحي بولادة مبكرة.

كتل بيضاء

تعتبر من أكثر أنواع الإفرازات انتشاراً بين السيدات الحوامل، وتتشكل على هيئة إفرازات بيضاء متكتلة، ولكن إذا رافقتها حرقة وحكة وألم عند التبول فيجب استشارة الطبيب.

إفرازات رمادية

تظهر هذه الإفرازات بالأخص بعد حدوث الجماع، وتكون مصحوبة برائحة، يجب استشارة الطبيب لأنها تنذر بمشاكل في المهبل.

إفرازات حمراء

في كثير من الأحيان تلاحظ المرأة الحامل كثرة الافرازات الحمراء، حيث تدل على مشكلات داخل البطن أو الرحم ويجب الذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن.

إفرازات بنية

تشير الإفرازات البنية إلى اقتراب الحمل، وخصوصاً إذا ظهرت في وقت انقطاع الدورة الشهرية.

نصائح هامة للتعامل مع الإفرازات

بعد أن ذكرنا انواع افرازات الحمل وقسمناها إلى أجزاء منفصلة، سنقدم لكم بعض النصائح الهامة عند نزول هذه الإفرازات:

  • أولاً  وقبل كل شيء لا يجب علينا القلق من نزول هذه الإفرازات؛ لأنه أمر طبيعي جداً سواء للحامل أو لغير الحامل، على العكس فإن هذه الإفرازات تزداد كميتها عند الحامل.
  • الحرص على ارتداء ملابس قطنية تحتية لكي تساعد في امتصاص الإفرازات السائلة.
  • الانتظام في وضع الدهانات الطبية حول منطقة المهبل حيث تمنع تكوّن الإفرازات حول هذه المنطقة، ومنع الروائح الكريهة.
  • النظافة المستمرة للمنطقة السفلية باستخدام منظفات ودهانات ليس لها أي آثار جانبية.
  • التجفيف المستمر وتجنب ارتداء ملابس وبناطيل ضيقة.
  • من أساسيات تجنب نزول الإفرازات والتقليل منها هو الانتظام في جدول غذائي صحي، وتجنب الأكلات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • شرب كمية كبيرة من الماء يومياً، الأمر الذي يساعد على إذابة الإفرازات وتحسين وظائف البطن.
  • تناول كوباً من الزبادي يومياً، حيث يساعد في تقليل الإفرازات؛ لاحتوائه على نسبة من عنصر البروبيوتيك.
  • تجنب استخدام السدادات القطنية التي تمنع نزول الإفرازات؛ لأن لها أعراض جانبية خطيرة.
  • عدم استخدام الكريمات أو مزيلات العرق أثناء فترة الحمل.
  • تناول ثمرة من الموز يومياً لأن الموز له تأثير فعال في القضاء على الإفرازات ورائحتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى